اكاديمية الامين للتدريب والاستشارات
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
ياضيــــــــفنا قد زرتــــــــــــــنا فوجدتنا
نحن الضيوف وانت رب المنزلي
نسعد بقدومك ونتشرف بتسجيلك معنا
ولاتنسى الاشتراك فى القائمة البريدية
مع العلم ان اجراءت التسجيل فقط بخطوتين


اكاديمية الامين للتدريب والاستشارات

المدرب د . صالح غرم الله الغامدي
 
الرئيسيةصالح الغامدياليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول


إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

  مذكرة مقـرر علم نفس النمو أ د ممدوح صابر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


الموقع الموقع: دكتوراه من جامعة كنقستون علوم نفسية والارشاد الطلابي ماجستير علوم نفسية وتنمية بشرية من جامعة كقستون بكالوريوس علم نفس جامعة الملك سعود تخصص إكلينيكي دبلوم توجيه وإرشاد طلابي واسرى جامعة الدمام مدرب معتمد من المجموعة الدولية للتدريب والاستشارات وجودة التعليم دبلوم برمجة لغوية عصبية من ريسر الأمريكي ممارس للبرمجة اللغوية العصبية من ريسر الأمريكي ممارس متقدم للبرمجة اللغوية العصبية من ريسر الأمريكي ممارس برمجة لغوية عصبية من المركز الكندي للتدريب من الدكتور ابراهيم الفقي يرحمه الله دبلوم برمجة عصبية الاتحاد العالمي للبرمجة اللغوية العصبية دبلوم مدرب معتمد لدورات التدريبية المجموعة الدولية للتدريب والاستشارات دبلوم الوقوف أمام الكاميرا من خدمة المجتمع والتدريب بجامعة الملك سعود ممارس التنويم الإيحائي البورد الأمريكي مدرب معتمد التفكير بطريقة تريز المجموعة الدولية للتدريب والاستشارات مدرب معتمد ومحلل للخط للجر فولوجي من أكاديمية الخط الفرنسية العالمية مدرب معتمد للبرمجة اللغوية العصبية من الريسر الأمريكي بولاية نيوجيرسي رقم الاعتماد : 007002 -- وكأرنية رقم 9623 مدرب معتمد لمقياس هيرمان من المركز الكندي التابع د ابراهيم الفقي دبلوم لغة انجليزية من أكاديمية كامبردج دبلوم تطبيق في علم النفس العيادي في المستشفى العسكري دبلوم اعداد مدربين معتمدة من اكاديمية جونهيفر - بريطانيا اخصائي تدريب معتمد من مركز كامبريدج - لندن مدرب معتمد من البورد العربي مدرب اعداد مدربين معتمد من اكاديمية جون هيفر - بريطانيا مدرب معتمدة من اكاديمية ISR - بريطانيا مدرب تطوير اداء المدربين معتمدة من ( ISR ) بريطانيا مدرب فن الالقاء صادرة من اكاديمية ايجابيون ومعتمدة من البورد العربي مدرب مهارات المدرب الفعال صادرة من اكاديمية ايجابيون ومعتمدة من البورد العربي مدرب فن اعداد الحقائب التدريبية صادرة من اكاديمية ايجابيون ومعتمدة من البورد العربي مدرب مهارات التواصل الفعال صادرة من اكاديمية ايجابيون ومعتمدة من البورد العربي عضوية اكاديمية ايجابيون الذهبية مدرب للغة الجسد المستوى الاول من البورد الخليجي مدرب معتمد من البورد الخليجي مدرب محلل وكبير مدربين للجر فولوجي مدرب قاري للوجيه بطريقة إدوارد جونز ( الفراسة ) مدرب معتمد من البورد الامريكى للتفكير بلا حدود مدرب معتمد من الاكاديمية لندن مدرب معتمد من الاكاديمية الامريكية العالمية مدرب معتمد من الاتحاد العربي للأعلام والتنمية مدرب للتوافق الزواجي والاسري عن طريق خط اليد مستشار تربوي من الاكاديمية الدولية للتدريب والتنمية بمصر رقم العضوية 1236 مستشار اسرى من الاكاديمية الدولية للتدريب والتنمية بمصر مستشار اسرى وتربوي من الاتحاد العالمي للتدريب بأمريكا مدرب معتمد لمقياس هيرمان من المركز الكندي التابع للدكتور ابراهيم الفقي رحمة الله علية شهادة حضور دورة مقياس هيرمان من المركز العالمي الكندي بمونتريال شهادة حضور ملتقى انت سر التغير من د وايت سمول ومحمد عاشور مدرب معتمد من التربية والتعليم ومصمم للحقائب التدريبية

مُساهمةموضوع: مذكرة مقـرر علم نفس النمو أ د ممدوح صابر   الخميس ديسمبر 01, 2011 1:17 pm






مذكرة مقـرر علم نفس النمو
للأستاذ الدكتـور
ممدوح صابر أحمد


كتبه احد الطلاب لاتنسوه من صالح الدعاء

للعام الدراسي 1431هـ
علم النفس
يدرس السلوك الإنساني ( الكائن الحي ) الإنساني. للوصول إلى الحالات العقلية الداخلية (الذكاء: الإبداع, الفهم, الاستيعاب ).
تعريف علم النفس بشكل عام ( له تعريفان ):
1. هو ذلك العلم الذي يدرس السلوك الإنساني للوصول إلى الحالات العقلية (الشعورية واللاشعورية ) أو ( الواعية والغير واعية ) بغرض الوصول إلى القوانين أو النظريات أو الحقائق التي من خلالها نفهم السلوك ونفسره ونضبطه ونتحكم فيه.
2. هو ذلك العلم الذي يدرس السلوك الإنساني وما ورآه من:
أ‌. عمليات عقلية ( الفهم ).
ب‌. الدوافع ( الأسباب والاتجاهات والميول).
ت‌. تفاعلات ( أو ردود أفعال ) مع البيئة المحيطة ( فالنمط الريفي غير البدوي غير المدني ) فالسلوكيات المختلفة.
ث‌. وأثار.
فهو دراسة علمية من خلالها نفهم السلوك ونتنبأ به ونتحكم فيه ونخطط له.
تعريف السلوك:
1. هو أي نشاط يصدر نتيجة عن الإنسان نتيجة التفاعل( الجسمي, العقلي, الاجتماعي أو الانفعالي ) يصدر عن الإنسان نتيجة لتفاعله مع البيئة المحيطة به.
2. هو عبارة عن استجابة أو مجموعة استجابات للمثيرات معينة ( داخلية مثل الجوع أو خارجية مثل الاتصال بالآخرين).
تعريف علم نفس النمو:
هو أحد فروع علم النفس الذي يدرس النمو النفسي في الكائن الحي منذ بداية وجود الإخصاب إلى نهاية وجوده ( الممات ) بحيث تتناول هذه الدراسة مظاهر النمو المختلفة (الجسمي, العقلي, الاجتماعي والانفعالي) عبر مراحل النمو المتتابعة.
سؤال: ما علاقة علم النفس بالعلوم الأخرى؟
الجواب: يشترك علم النفس مع سائر مجالات علم النفس الأخرى في انه يختص بدراسة السلوك وضبطه والتنبؤ به والتخطيط له.
وكذلك نظريات التعلم والإدراك والدوافع التي تنطبق على علم نفس النمو.
ظاهرة النمو ليست قاصرة على علم النفس بل نجد عدد من العلوم تتكامل فيما بينهما وتتخذ منها مجال لها.

الطب الخدمة الاجتماعية التربية

فهو يستفيد من علوم ويعطي علوم فهو دائرة متكاملةعلم نـفـس النمو


علم الحياة الاجتماع الفسيولوجي

سؤال: ما هو موضوع علم نفس النمو؟
الجواب: هو دراسة سلوك الإفراد ( الأطفال, المراهقين, الراشدين والشيوخ ) ودراسة نموهم النفسي منذ بداية الإخصاب حتى نهاية وجودهم أو منذ بداية وجودهم إلى الممات.
سؤال: ما هو النمو؟
الجواب: النمو هو:
1. سلسة متكاملة متتابعة من التغيرات تسعى بالفرد نحو اكتمال النضج.
2. هو تلك العملية التي تفتح خلالها إمكانات الفرد الكامنة وتظهر في شكل قدرات ومهارات وصفات وخصائص شخصية.
سؤال: ما معنى النمو النفسي؟ أو ما المقصود بالنمو النفسي؟
الجواب: النمو النفسي: هو يتضمن التغيرات الجسمية والفسيولوجية(علم وظائف الأعضاء) وكذلك التغيرات العقلية المعرفية والتغيرات السلوكية الانفعالية والاجتماعية التي يمر بها الفرد في مراحل العمر المختلفة أو النمو.
أذاً فأن هناك اتجاهان في علم نفس النمو:
• الاتجاه العضوي: ( دراسة النمو العضوي ) ويشمل دراسة التغيرات الجسمية والفسيولوجية والحسية كالطول والوزن.
• الاتجاه الوظيفي: ( دراسة النمو الوظيفي ) ويشمل البعد النفسي الذي يتضمن التغيرات العقلية والاجتماعية والانفعالية ومهارات الجسم ( مثل الإيقاع الشخصي).
سؤال: لماذا ندرس علم نفس النمو؟ أو ما أهمية دراستنا لعلم نفس النمو؟
الجواب: أهمية دراستنا لعلم نفس النمو كما يلي:
1. الأهمية النظرية:إذ أن دراستنا لعلم نفس النمو تزيد من معرفتنا للطبيعة الإنسانية وعلاقات الإنسان بالبيئة المحيطة التي يعيش فيها. فأن دراستنا لعلم نفس النمو تجعلنا نحدد معايير النمو في كافة مظاهرة (الجسمي, العقلي والاجتماعي) في كل مرحلة من مراحل النمو.
2. من الأهمية للناحية التطبيقية ( الأهمية ): إذ أن دراستنا لعلم نفس النمو تزيد من قدراتنا على توجيه الأفراد وعلى التحكم في العوامل والمؤثرات التي تؤثر في النمو مثل سلوك العنف عند الطفل أو العدواني عن طريقة معرفة الأساليب العدوانية فنبحث عن العوامل المؤثرة على هذه العدوانية وهكذا توجه سلوك الشخص.ويمكن من خلال دراستنا لعلم نفس النمو يمكن قياس مظاهر النمو بمقاييس علمية دقيقة تساعدنا من الناحية النفسية والتربوية على اكتشاف ماذا إذا كان هناك خلل أو شذوذ أو اضطراب في النمو ( في مقاييس النضج العقلي كمثال) أو الذكاء أو التذكر أو الانتباه أو النمو الأخلاقي يمكن من خلالها أن نكتشف ذلك.
3. بالنسبة لعلماء النفس كما يلي:
أ‌. تساعد دراسة علم نفس النمو الأخصائي النفسي في مساعدة الأفراد خاصة في مجال العلاج النفسي والتوجيه والإرشاد النفسي.
ب‌. تعين على دراسة قوانين ومبادئ في النمو وتحديد معاييره في اكتشاف أي انحراف أو شذوذ أو اضطراب في سلوك الفرد ومعرفة أسباب هذا الانحراف وطريقة علاجه.
4. بالنسبة للمربين ( المعلمين ) كما يلي:
أ‌. أن دراستنا لعلم نفس النمو تساعد في معرفة خصائص الأطفال والمراهقين والعوامل التي تؤثر في نموهم وفي أساليب سلوكهم, وفي طريقة التوافق مع الحياة.
ب‌. أن دراستنا لعلم نفس النمو: فهم النمو العقلي والاستعدادات والقدرة على التحصيل في العملية التربوية.
ت‌. تفيد في أدراك المعلم في الفروق بين الطلاب وأنهم يختلفون في قدراتهم وطاقاتهم العقلية والجسمية وميولهم.
5. بالنسبة للوالدين فهي كما يلي:
أ‌. تساعد في معرفة خصائص الأطفال والمراهقين مما يساعدهم على التنشئة الاجتماعية.
ب‌. تعين الوالدين على تفهم مراحل النمو والانتقال فلا يعتبرون الأطفال الراشدين صغار ولا يعتبرون المراهقين أطفال.
ت‌. تتيح معرفة الفروق الشاسعة في معدلات النمو, فلا يكلف الوالدين الطفل ما لا يطيق.
6. الأهمية بالنسبة للمجتمع: تعين على فهم المشكلات الاجتماعية للفرد والعوامل المحددة لها مثل مشكلة الضعف العقلي.
العوامل المؤثرة في النمو
هي العوامل التي تسبب حدوث التغيرات التي تلاحظ في النمو. وتتعدد العوامل التي تؤثر في النمو وتتكامل في الوقت نفسه, وهي في جملتها عوامل حيوية نفسية تربوية اجتماعية ثقافية (الوراثة, البيئة, الغدد, الغذاء, النضج, التعليم) واهم العوامل التي تؤثر في النمو ما يلي:
1. الوراثة: تمثل العوامل التي تؤثر في النمو من حيث: صفاته ومظاهره وغير ذلك.
• تعريف الوراثة: هي انتقال الخصائص الوراثية من الوالدين إلىالأبناء عن طريق الموروثات( الجنيات ) التي تحملها الصبغيات ( الكرومزومات) التي تحتويها البويضة الأنثوية المخصبة من الحيوان المنوي الذكري.
• وتمثل الوراثة كل العوامل الداخلية التي كانت موجودة عند بدء الحياة, أي عند الإخصاب.وتوضح دراسات الوراثة أن الإمكانات الكامنة وليست السمات أو الخصائص هي التي تورث.وتعتبر الوراثة عاملا مهماً يؤثر في النمو من حيث صفاته ومظاهره ونوعه ومداه زيادته ونقصانه, نضجه وقصوره وهكذا.
• وتختلف الخصائص الوراثية باختلاف الجنس ( ذكر – أنثى ) فهناك بعض الصفات الوراثية ترتبط بجنس دون الأخر (مثل الصلع لدى الذكور).
• ومن الصفات الوراثية الخالصة: لون العنين, عمى الألوان, لون الجلد, لون الشعر ونوعه, ملامح الوجه وشكل الجسم.
• وهناك بعض الإمراض التي تنتقل بالوراثة فيكون وراثي أو ناتج عن تأثير الرحم.
• وأن هدف الوراثة المحافظة على الصفات العامة للنوع والسلالةوالأجيال.
2. البيئة: وتمثل البيئيةكل العوامل الخارجية التي تؤثر تأثيراً مباشراً وغير مباشر على الفرد منذ أن تم الإخصاب وتحددت العوامل الوراثية.
• (والعوامل المادية والاقتصادية, الاجتماعية, الثقافية, الحضارية, وفيزيقية (طبيعية) والجغرافية فكل هذه العوامل تؤثر في شخصية الفرد وتسهم في تشكيل شخصيته وفي تعيين أنماط سلوكه أو أساليبه في مجابهة مواقف الحياة.
3. البيئة الاجتماعية: التي يعيش فيها الطفل(الفرد) تشكله اجتماعيا وتحوله إلى شخصية اجتماعية متميزة. وتؤثر الطبيعة الاجتماعية والخلقية والتربوية للفرد وتوجيهه النفسي.ومنأوضح العوامل المؤثرة هنا: التعليم والوسط الثقافي والخلقي والدين ومستوى الذكاء وسن الزواج واستقراره عند الأطفال...الخ.
• وهي من أهم العوامل المؤثرة في عملية النمو لأنها:
أ‌. تكسب الفرد النامي أنماط ونماذج سلوكه وسمات شخصيته نتيجة للتفاعل الايجابي مع غيره من الناس من خلال عملية التنشئة الاجتماعية.
ب‌. أن البيئة الحضارية تسهم في عملية النمو الاجتماعي للفرد.والدليل ذلك اختلاف الأدوار الاجتماعية لكل من الجنسين في البيئات والثقافات المختلفة. فكلما كانت البيئة صحيحة ومتنوعة كان تأثيرها حسنا في النمو مثل تأثير الجوع.
ت‌. البيئة الجغرافية بما تفرضه من ظروف طبيعية (زلزال وبراكين) واقتصادية( فقر الخ..) وبشرية ( عدد السكان والتلوث ).
ث‌. أن الفرد يؤثر في البيئة مثلما يتأثر هو بالبيئة. فمثلا الطفل العدواني أو المتأخر عقلياً قد يؤثر في والديه فيجعلهما عصبيين والطفل الوديع الذكي يجعل والديه في حالة نفسيه حسنة.
ج‌. الوراثة والبيئة: هناك صفات تتأثر بالوراثة والبيئة معاً في معظمها استعدادات وراثية, ولكن تعتمد على البيئة في نضجها مثل الذكاء والتحصيل الدراسي والمهارات.
4. الغدد: جهاز الغدد له أهمية كبيرة في تنظيم النمو ووظائف الجسم. والغدد نوعان:
أ‌. الغدد الصماء أو اللاقنوية: التي تطلق إفرازات ( الهرمونات ) في الدم مباشرة لتحكم وظائف الجسم وهي في عملها تؤثر إحداها في الأخرى.
ب‌. الغدد القنوية: وهي التي تطلق إفرازاتها في قنوات إلى المواضع التي تستعمل فيها مثل الغدد اللعابية والدهنية والعرقية والمعدية والبروستاتا.
• وتؤثر الغدد في السلوك بشكل واضح. وترتبط وظيفة الغدد الصماء ارتباطا وثيقاً بوظائف أجهزة الجسم المختلفة. وأن التوازن في إفرازات في الغدد يجعل من الفرد شخصا سليماً نشطاً ويؤثر تأثيرا حسنا على سلوكه بصفه عامة.
• وتؤدي اضطرابات الغدد إلى المرض النفسي وردود الفعل السلوكية المرضية. كذلك يزيد اضطراب الغدد في حدة السمات النفسية العادية للفرد.













جدول يوضح الغدد الصماء الأساسية ومواقعها وإفرازاتها ووظائفها واضطراباتها
الغدة موقعها إفرازها وظيفتها اضطراباتها
النخامية تحت سطح المخ ولها فصان أمامي وخلفي. تطلقها في الدم مباشرة هرمون النمو. _ تعتبر همزة الوصل بين جهاز الغدد والجهاز العصبي.
_ تسيطر على نشاط الغدد الأخرى كالكظرية والدرقية والتناسلية.
_ تتحكم في النمو(الفص الأمامي).
_ تؤثر على ضغط الدم وتنظيم الماء (الفص الخلفي). _ نقص الإفراز يسبب تأخر النمو بصفة عامة.
_ زيادة الإفراز تسبب العملقة أو الضخامة.
الصنوبرية تحت سطح المخ عند قاعدته التي تطلق إفرازاتها في المواقع التي تستعمل فيها ( ميلان ونين, سيروتونين, نورادينالين) _ تؤثر في هرمونات الجنس.
_ تنظيم دورة النهار والليل.
_ تؤثر في كيمياء المخ. _ نقص الإفراز يسبب البكور الجنسي وتؤثر في حالة الانفعالية.
_ زيادة الإفراز تسبب اضطرابات النمو والنشاط الجسمي.
الدرقية في العنق أمام القصبة الهوائية ولها فصان جانبيان وجزء متوسط بينهما ثيروكسين تنظيم عملية الايض بصفة عامة _ نقص الإفراز في الطفولة بسب حالة من التأخر العقلي(القزامة أو القصاع) وفي الكبر يسبب المكسيديما (تأخر عام في النمو الجسمي والعقلي).
_ زيادة الإفراز تسبب زيادة الايض (تمثيل الغذاء) والجويتر ( تضخم الغدة الدرقية).





تابع لجدول الغدد
الغدة موقعها إفرازها وظيفتها اضطراباتها
جارات الدرقية أربع غدد على سطح الغدة الدرقية اثنان بكل جانب على الحبال الصوتية باراثامون _ تنظيم أيض الكالسيوم والفسفور. _ نقص الإفراز يسبب الكزاز أو التتانوس ( نقص العضل) والموت.
_ زيادة الإفراز تسبب الجويتر (ضخم الغدة الدرقية) وتسبب هشاشة وتشوه العظام.
التيموسية في التجويف الصدري وتسمى الغدة الصدرية _ كف النمو الجنسي ( وتضمر عدد البلوغ ). _ نقص الإفراز يسبب البكور الجنسي.
_ زيادة الإفراز تسبب تأخر البلوغ الجنسي.
الكظرية زوج فوق الكليتين. (ويتكون من جزأين: القشرة واللب). كورتيزون (القشرة الخارجية)
أيبنبيفرين (اللب) -تنظيم أيض الصوديوم والماء ( القشرة).
- تؤثر في الغدد والأعضاء التناسلية ( القشرة).
- تؤثر في الجهاز العصبي الذاتي ( اللب). _ نقص الإفراز في الطفولة بسب مرض أديسون ( من أعراضه أضطراب الهضم والأنيميا والضعف الشديد وانخفاض ضغط الدم).
_ زيادة إفرازالقشرة يسبب زيادة وإسراع النمو الجنسي.
جزر لانجر هانز في البنكرياس أنسولين
جلوكاجين - أيض الكريوهايدرات. - نقص الإفراز يسبب مرض السكر.
- زيادة الإفراز تسبب غيبوبة الأنسولين.
التناسلية المبيضان في حوض الأنثى.
وفي الخصيتان في الصفن وراء قضيب الذكر اندرو جينز
أستر وجينز
بروجي سترون _النمو ( عن طريق إفراز الهرمونات الجنسية).
_ التكاثر ( عن طريق البوالعنة (الأنثى والحيوانات المنوية عند الذكر. _ نقص الإفراز يسبب نقص النمو نمو الخصائص الجنسية الثانوية وقد يسبب العنة( الضعف الجنسي) والعقم.
-زيادة الإفراز تسبب البكور الجنسي.
_ يصاحب كلا من زيادة الإفراز ونقصه اضطرابات نفسية.
5. الغذاء: فالغذاء الذي يأكلهالإنسان هو أصل المادة التي تعمل على تكوين الجسم ونموه, وهو مصدر الطاقة الأساسي للسلوك والجسم والعقل. وبغيره لايمكن أن تستمر الحياة فترة طويلة من الزمن.
• ومن الوظائف الحيوية الهامة للغذاء:
أ‌. توليد الطاقة اللازمة لتحريك العضلات.
ب‌. تشغيل الفكر ومنها الكربوهيدرات والمواد الدهنية.
ت‌. بناء أنسجة الجسم عند النمو ومنها البروتينات.
• وأن نقص الغذاء ( غير الكافي أو غير الكامل) يؤدي إلى ما يلي:
أ‌. اضطراب التوازن الغذائي إلىاضطرابات النمو بصفة عامة.
ب‌. إلى أمراض وضعف مناعة الجسم في مقاومة الإمراض.
ت‌. إلى تأخر النمو إلىانخفاض النشاط والتبلد والسقم (المرض) وربما الموت.
ث‌. يؤثر على التحصيل الدراسي.
ج‌. إلىالانفعالات التي تؤثر فياضطراب عملية الهضم.
ح‌. وأن الإفراط في الغذاء لا يقل خطورة عن نقص وسوء الغذاء.
6. النضج:وهو عمليات النمو التلقائي الطبيعي التي يشترك فيها جميع الناس. والتي ينتج عنها: تغيرات في الجسم, بصرف النظر عن التدريب والخبرة.
• ويلاحظ أن كل سلوك يظل في انتظار بلوغ البناء الجسمي درجة من النضج كافية للقيام بهذا السلوك.
7. التعلم: وهو تغير في السلوك نتيجة الخبرة والممارسة.وتتضمن عملية التعلم النشاط العقلي الذي يمارسه الفرد نوعا من الخبرة الجديدة.
• وينتج عن التعليم: نتائج أو أشكال من السلوك في شكل معارف أو مهارات أو عادات أو اتجاهات أو قيم أو معايير. وتلعب التربية دورا مهما في هذا الصدد.
• النضج والتعلم: يتفاعل كل من النضج والتعلم معا ويؤثران معا في عملية النمو, فلا نم بلا نضج ولا نضج بلا نمو.


نظريات النمو
يتوصل العلماء عن طريق مناهج البحث إلى نظريات تفسر ظاهرة النمو, ومن النظريات مايلي:
1. نظرية التحليل النفسي ( نظرية فرويد) : بأن الفرد يولد ولديه طاقة غريزية, وسماها الشبق( الليبدو) وهذه الطاقة الغريزية هي التي تؤثر في السلوك وتتوزع في مناطق. ولكي نفهم السلوك لابد أننفهم مراكز تلك الطاقة.
• وحسب فرويد تتوالى مراحل النمو النفسي الجنسي ومظاهره على النحو التالي:
أ‌. المرحلة الفمية: من الميلاد إلى حد سنتين.
ب‌. المرحلة الشرجية: من 2-3 سنوات.
ت‌. المرحلة القضيبية: العام الرابع.
ث‌. مرحلة الكمون: من العام السادس إلى ينتقل إلى البلوغ.
ج‌. المرحلة التناسلية: ( مرحلة المراهقة).
• وتحدث فرويد عن التوحد وأن هناك نوعين:
أ‌. التوحد ألاتكالي: حيث يلاحظ اعتماد الطفل على أمه اعتمادا كاملاً وخاصة في عملية الرضاع.
ب‌. التوحد الاندفاعي: أن الأبناء يتوحدون بالآباء.
• وتحدث فرويد أيضا عن الشعور قال هي ثلاث مستويات:
أ‌. الشعور: وهو كل ما يعيه الفرد في لحطة معينة.
ب‌. ما قبل الشعور: هو مخزن الذكريات والمواقف التي مرت بالإنسان والتي لا يفكر فيها الوقت الحالي ( اللحظة الحاضرة) ولكن يمكن استدعاء عن طريق التداعي الحر.
ت‌. اللاشعور: وهو مخزن الذكريات المؤلمة والمغلقة التي تؤثر على التفكير والسلوك ولكن يمكن استدعائها. وتظهر في الأحلام وفلتات اللسان وزلات القلم والتنويم الإيحائي والتداعي الحر.

• وقال فرويد أن بعض أنماط السلوك يفسرها الصراع بين مستويات الشعور. وأن بناء الشخصية يتكون من ثلاث قوى:
أ‌. ألهو: وهو مركز الطاقة الغريزية أو اللاشعورية عند الإنسان مبدأها اللذة فيحاول أشياع هذه الطاقة.
ب‌. الأنا: وتمثل الواقع ووظيفتهاضبط دفعات الطاقة الغريزية الصادرة من ألهو.
ت‌. الأناالأعلى: يمثل الضمير والقيم الدينية والأخلاقية ويؤثر في سلوك الفرد.
• وعند ما يتعرض الإنسان لمواقف إحباط أو صراع يلجأ إلى الحيل الدفاعية للتخلص من هذه المواقف المحبطة, وتحدث فرويد عن "ميكانزمات" الدفاع للتغلب على الصراعات بطريق الحيل الدفاعية مثل:
أ‌. الإسقاط: أن الفرد يلقي ما بداخله من لؤم أو السلوك الذي لا يعجبه في نفسه على الآخرين.
ب‌. الكبت:إن الفرد يخرج المواقف الصعبة والمؤلمة من الشعور إلى حيز اللاشعور.
ت‌. التبرير: الفرد يواجه الموقف المحبط بتفسيرات منطقية.
ث‌. الإزاحة: الفرد لا يوجه عدوانه نحو موضوعات أو شخص غير التي سببت له الإحباط.أو يسمى السلوك التحويلي أو العدوانية.
ج‌. التكوين العكسي: يستخدم عند ما تلوح في فكر الفرد رغبة غير مرغوبة أو رغبة مرفوضة فيعمل رد عكسي.
ح‌. النكوص: الارتداد للأفعال غير الناضجة. مثل الأفعال الصبيانية.
خ‌. التسامي: تحويل الشبق إلى ميول وأنشطة مقبول اجتماعيا.
2. نظرية النمو المعرفي ( جان بياجية ):أهتم بنمو المفاهيم الأساسية لدى الطفل, مثل مفهوم الأشياء, ومفهوم الزمان ومفهوم المكان ومفهوم العدد.
• وقدم بياجية عدة مبادئ أساسية لنظريته وهي:
أ‌. التنظيم: وهو النزعة إلى تصنيف العمليات والخبرات في نظم مترابطة ومتماسكة.
ب‌. التكيف: وهو النزعة إلى التوافق مع البيئة خلال التعامل المباشر معها.
ت‌. العمليات المعرفية: تحول الخبرات إلى شكل من أشكال يمكن استخدامه في التفاعل مع مواقف جديدة.
ث‌. العمليات العقلية العليا: تسعى إلى تحقيق التوازن والاستقرار في تصوره للعالم وتعامله معه.
• وأن الطفل أو الفرد: لكي ينقل الخبرات إلى معرفة لابد من أن يمر بعمليتين:
أ‌. الاستيعاب: يتكون لدى الطفل أطار عقلي مرجعيا, وتمثل عناصر البيئة في البناء المعرفي يمكن استخدامه في المواقف المماثلة.
ب‌. التواؤم: وهو يستوعب الطفل الخبرات وبتواؤم معها ( يتكيف ), ويتكون لديه نمط سلوكي منتظم يعرف باسم النظام أو المنهج الذي يسير عليه.
• أن البناء المعرفي يكمن وراء السلوك.
• مراحل النمو المعرفي ومظاهره عند بياجية:
أ‌. المرحلة الأولى: الحسية الحركية: العامان الأولان من الميلاد حتى أربع وعشرين شهراً.
سؤال: ما خصائص هذه المرحلة؟
الجواب خصائص هذه المرحلة هي:
1. أفعال منعكسة بدائية وأدراك متمركز حول الذات.
2. بداية تقليد وتكوين علاقات إدراكية.
3. بداية التخيل والكلام.
ب‌. المرحلة الثانية: ما قبل العمليات الإجرائية:
سؤال: ما خصائص هذه المرحلة؟
خصائص هذه المرحلة كما يلي:
1. نمو اللغة والتمركز حول الذات.
2. القيام باستجابات جديدة.
3. نمو التفكير الحدسي ( خاصة بعد عمر 4 سنوات ).


سؤال: ما هي محددات هذه المرحلة؟
1. التركيز على عنصر واحد في الموقع أو البيئة مع إهمال باقي العناصر.
2. عدم ثبات خصائص النمو.
3. التركيز على العناصر الثابتة في الموقع وليست حركة.
4. عدم قابلية الفكر للعكس.
ج‌. المرحلة العمليات الحسية ( الإجراءاتالإدارية ) : من سن 7-11سنة:
سؤال: ما هي خصائص هذه المرحلة؟
1. تصنيف الأشياء المادية المحسوسة.
2. بداية فهم العلاقات بين الفئات.
3. التفكير في الأشياء بشكل مادي.
سؤال: ما محددات هذه المرحلة؟
1. التوزع: القدرة على التركيز على أكثر من عنصر في الموقف الواحد.
2. الثبات: على خصائص النمو ( النمو بطيء جدا ) والصفات المستمرة.
3. بداية أدراك التغيرات في الأشياء أو المواقف من خلال التتابع الدينامكي (الحركي) الكلي.
4. قابلية الفكر للعكس.
د‌. مرحلة العمليات الصورية ( الإجراءات الشكلية ) ( فترة المراهقة ):
سؤال: ما هي خصائص هذه المرحلة؟
1. نمو التفكير المجرد.
2. القدرة على حل المشكلات.
3. أدراك أنالأشياء ليست مجرد أشياء مادية ولكنها صورية.
سؤال: ما هي محددات هذه المرحلة؟
أ‌. تخيل بدائل عديدة لتفسير المشكلة.
ب‌. استخدام أراء أو مقترحات تبتعد عن الواقع والحقيقة.
ت‌. استخدام رموز لا يقابلها ما يوجد في خبرة الفرد نفسه ( المراهق نفسه ).
3. نظرية أريكسون ( مراحل النمو النفسي الاجتماعي ): سميت هذه النظرية بالنظرية الدينامكية لان أريكسون بنى نظريته على التحليل النفسي وتلفت النظر إلى أهمية علاقة الوالدين بالطفل, واثر ذلك على شخصيته. وهذه النظرية أيضا تتناول الواقع الحيوية والانفعالية وطرق التوافق بينهما ومتطلبات البيئة الاجتماعية (التنشئة الاجتماعية) وأساليب معاملة الوالدين.
• وتحدث أريكسون عن نمو الشخصية وقال:أن نمو الشخصية تبلغ في مراحل وهي ثمانية مراحل ولكل مرحلة تعتبر نقطة تحول إلى المرحلة اللاحقة ويعبر عنها باتجاهين: لكل مرحلة اتجاه سلبي ايجابي مرغوب فيه كما سيأتي في الجدول التالي.

















مرحلة نظرية أريكسون عن مراحل النمو الاجتماعي ومظاهره
ت المرحلة الفترة مكاسب المرحلة ماذا يتحقق التفاعل الاجتماعي
1. الثقة مقابل عدم الثقة الميلاد إلى عام يكتسب الطفل الثقة ويتغلب على عدم الثقة الأمل مع الوالدين
2. التحكم الذاتي مقابل الشك 2-3 سنوات يكتسب الطفل التحكم الذاتي ويقاوم الخجل الإرادة مع الوالدين والرعاة ( أي الخدم أو أخوانه)
3. المبادرة مقابل الشعور بالذنب 4-5 سنوات يصبح الطفل مبادراً ويتغلب على الشعور بالذنب الغرض مع الأسرة
4. الاجتهاد مقابل القصور 6-11 سنوات يكتسب الطفل الاجتهاد والمباشرة ويتبقى الشعور بالقصور الكفاءة الكفاية مع الجيران ورفاق المدرسة
5. الذاتية مقابل تشوش الدور (عدم وضوح الدور) 12-18 سنة مرحلة المراهقة يكتسب المراهق بالشعور بالذاتية ويتغلب على عدم الوضوح الولاء رفاق السن ومع النماذج القيادية
6. التواد مقابل الانعزال الرشد المبكر يكتسب الفرد التواد والألفة ويتجنب الانعزال أو الوحدة الحب الأصدقاء مع الزوج
7. التولد مقابل الركود الرشد المتوسط يكتسب الفرد الاتناجية والعمل واتخاذ القرار ويتجنب الشعور بالكسل والتواكل والركود الرعاية مع أصدقاءه في العمل ومع الأسرة
8. التكامل مقابل اليأس الشيخوخة يكتسب الفرد الشعور بالتماسك والتكامل ويتجنب الشعور بالخوف واليأس الحكمة مع جميع البشر

وهناك نظريات أخرى مثل:
• نظرية سيرز ( التعلم الاجتماعي ): حيث ركز على أهمية علاقة الطفل بوالديه, وأهمية اكتساب وتعلم السلوك من خلال عملية التنشئة الاجتماعية.ويقول: أن السلوك مكتسب أو سلوك الطفل متعلم.وركز على الاعتماد والتوحد.ويقول: أن المسئولية تقع على الوالدين في انتقال الطفل من الاعتماد إلى الاستقلال ويرى أن التوحد هو أن يقلد الطفل سلوك والديه كل حسب جنسه.
• نظرية سكينر(السلوكية):هو رائد المدرسة السلوكية وظهرت عام 1953م تقريباً بعد فرويد. ويرى أن النمو يعبر ببساطة عن ما نتعلم.ويركز على أن السلوك الموضوعي المشاهد أو الملاحظ.وقال أن المتغيرات التي تحدث في السلوك أو التغيرات السلوكية نتيجة للعلاقات بين المثير والاستجابة.ويؤكد سكينر: على أهمية ضبط السلوك والتنبؤ به وأعتبر أن السلوك تغير تابع. والعوامل التي أحدثت السلوك هي المتغير المستقل.ويقول أن نمو الطفل هو بتاء من الخبرات التي تتراكم الواحدة على الأخرى لتكون الشخصية.
• نظرية ماسلو ( الإنسانية ): جاءت لتوافق بين نظرية التحليل النفسي(فرويد) والنظرية السلوكية ( سكينر ).
سؤال: ما هي أهم أراء هذه النظرية؟
1. يولد الفرد ولديه طبيعة داخلية أساسية, وهذه الطبيعة تشكلها الخبرات الخارجية.
2. أن الفرد لديه حاجات أساسية لابد من إشباعها( الحاجات الأساسية, الأمن, الحب والانتماء, تقدير الذات ( احترام النفس ), تحقيق الذات, الحاجة إلى المعرفة وعلى قمة الهرمإلى الجمال "الأخلاقيات" ).
3. أن الوالدين يلعبون دوراً مهماً في أعداد الطفل للقيام بالاختيارات المتعلقة لإشباع حاجاته واختياراتهالأساسية.(متى يختار؟ ... كيف يختار؟ ... أين يختار؟...).










مناهج البحث في علم النمو
• الهدف منها: هو الإحاطة بالأسلوب أو المنهج الذي تتبعه العلماء في دراسة ظاهر علم النمو.
• مهارات البحث العلمي:
1. الدقة في القراءة والكتابة والقدرة على الفهم والتلخيص.
2. القدرة على جمع وجهات النظر المختلفة حول موضوع بحثه.
3. الصبر والمثابرة وقبول التوجه والنقد.
4. أتساع الأفق وسعة الاطلاع والإحاطة بالعلوم المتصلة بالتخصص(المرونة العقلية).
5. الشجاعة في النقد والشك.

أولاً: المنهج التجريبي
سؤال: لماذا المنهج التجريبي هو أدق وأفضل المناهج؟
للأسباب التالية:
1. لأنه أقرب إلى الموضوعية.
2. يستطيع الباحث السيطرة على العوامل المختلفة التي تؤثر على الظاهرة (المتغيرات).
• والموضوعية: هي البعد عن الذاتية, أو ثبات المصححين.
• ويستطيع الباحث في المنهج التجريبي السيطرة على المتغيرات التي تؤثر على الظاهرة.
• وأن يدرس اثر المتغير على المتغير وطريقة التحكم بالمتغيرات فيحددها ويفصلها عن الظاهرة.
سؤال: كيف تسير الدراسة في المنهج؟
1. وجود الظاهرة.
2. تحديد المشكلة.
3. تحديد الأهداف.
4. وضع الفروض.
5. التجربة.
6. النتائج.
7. الحقائق والقوانين والنظريات.
الدراسة في المنهج التجريبي
1. الظاهرة هي التي تحول حولها علامات الاستفهام ويحيط بها الغموض وتحتاج إلى تفسير.ومن أمثلتها: جناح الأحداث.
2. تحديد المشكلة: يتوقف على الظاهرة و المشكلة, وتأتي من شعور الباحث بصعوبة ما أو بأن شيا ما ليس صحيحا ويحتاج إلىإيضاح وتفسير ويجب التقييم وفقا لاعتبارين:
أ‌. الاعتبار الشخصي:ويتضمن اهتمام الباحث و قدراته واستعداه لحل أو دراسةالمشكلة.
ب‌. الاعتبار الاجتماعي:ويتضمن مدى أسهام البحث في تقدمالمعرفة والقيمة العلمية التطبيقية لحل المشكلة.
3. تحديد أهداف البحث:
أ‌. الفهم والتفسير: يتخطى مجرد الوصف للكشف عن العوامل والأسباب التي أدت إلى حدوث الظاهرة أو المشكلة ويصوغ الباحث تفسيرا قابلا للتحقيق والقياس.
ب‌. التنبؤ {بناء على فهم العلاقات وهذه الارتباطات }: يِأتي بناء على فهمنا لظاهرة فالباحث يريد أن يتنبأ بالطريقة التي سوف يعمل بها التفسير أو التعميم في المستقبل.
ت‌. الضبط والتحكم:التحكم في بعض العوامل الأساسية التي تسبب حدوثالظاهرة لكي تجعل ذلك يتم أو تمنع وقوعه.
4. الفروض: حلول مؤقتة [ مبينة ] مقترحه لحل المشكلة, وهذه الفروض قابلة للتحقيق الرفض.
5. التجربة:
2. أن تأتي التجربة لتحقيق الفرضأو ينفيها أو قبول بعضها ورفض البعض الآخر.
3. قياسمدى التغير الذي يطرأ على المتغير نتيجة لتغير العوامل المؤثرة.مثل الذكاء والتحصيل الدراسي فالتغيريحصل على التحصيل الدراسي عندما ننفي الذكاء.
4. يجب على الباحث الاهتمام باختبار الأدوات [الاختبارات]والمقاييس المقننةالصادقة الثابتة الموضوعية.
5. يجب على الباحث أن يهتم باختبار العينة من حيث تمثيلها للمجتمع الأصلي وعادة في المنهج التجريبي ما يستخدم الباحث مجموعتين:
1. مجموعة ضابط: هي التي تبقى في الظروف الطبيعية.
2. مجموعة تجريبية: هي التي تخضع وتحاط بالظروف الخاصة بالتجربة.
6. يهتم الباحث في المنهج التجريبي بضبط المتغيرات, وهي ثلاثة أنواع:
1. المتغير المستقبل: هو الذي يدرس الباحث تأثيره على المتغير التابع للظاهرة {تأثيره على الظاهرة}.
2. المتغير التابع: المتغير الذي يتغير بتغير المتغير المستقبل زيادة أو ونقصاناً.
3. المتغير الدخيل: هو ذلك المتغير الذي قد يؤثرعلى المتغير التابع والذي يعمل الباحث على تثبيته أو التخلص منه.
الباحث يختار عينتين
• ضابطة لا تخضع للتجربة.
• تجريبية تخضع للتجربة أو البرنامج.
• ويقوم الباحث بضبط المتغيرات.
نتائج التجربة: عادة ما تنفي الفروض أو تنفيها, وهي حلول مؤقتة قابلة للفرض أو التحقيق. ويجب على الباحث أن يحرص على تحليل البيانات التي يحصل عليها إحصائياً حتى يطمئن على النتائج. كما يجب عليه أن يفسر النتائج التي يحصل عليها. وهكذا يصل الباحث عن هذا الطريق العلمي إلى الحقائق المتعلقة بالظاهرة ويضع نظريته العلمية.

سؤال: ما هي أهم شروط النظرية؟
الإيجاز, الشمول, الانفراد ( التميز ) والتنبؤ.
ويلاحظ أن التجارب التي تجرى في المعمل تتميز بإمكانية الضبط ( ضبط المتغيرات التي تتصل بالظاهرة ) ولكن لا يمكن التعميم من نتائج تجربة بسيطة في المعمل. في حين أن التجارب الميدانية من مزاياها أن النتائج يمكن تعميمها بدرجة أكبر من الثقة في البيئة الطبيعية.
ثانياً: المنهج الوصفي
ويهدف إلى ما يلي:
1. جمع أوصاف علمية دقيقة عن الظاهرة ( موضوع الدراسة ).
2. دراسة العلاقات التي توجد بين الظاهرات المختلفة أو المتغيرات.
أهم طرق المنهج الوصفي:
1. الملاحظة العلمية: وهي وسيلة من وسائل الحصول على المعلومات, وعن طريق الملاحظة يهتم الباحث بدراسة الوضع الحالي للظاهرة وتسجيلها وتحليل ملاحظاته. ويلاحظ أن الأطفال والمراهقين لا يرغبون في أن يكونوا موضع الملاحظة.
والملاحظة نوعان:
أ‌. الملاحظة المنتظمة:وتنقسمإلى قسمين:
(1) الملاحظة الخارجية: وهي المشاهدة الموضوعية والتسجيل لمظاهر السلوك المختلفة, دون التحكم في العوامل أو الظروف التي تؤثر في هذا السلوك.
مثال: على تسجيل السلوك العدواني:
السلــــــــوك
المــــــــواقف اللفظ الفعل
بالجسم بالإله
حصص النشاط
الحصة البدنية
الفسحة ( ساحة اللعب )
الحصة الفنية
المصلى

فالسلوك الشاذ يسهل ملاحظته على عكس غيره من السلوكيات. ويمكن ملاحظة هذه السلوكيات أكثر من غيرها في المواقف الذي يتكرر فيها ويقوم الباحث بتسجيل هذه المواقف. ويجب استخدام وسائل تسهل عملية الملاحظة دون أن يشعر بها الآخرين.
(2) الملاحظة الداخلية: تكون من الشخص نفسه لنفسه, وعيبها أنها كما يلي:
(أ‌) ذاتية وليست موضوعية.
(ب)أنها لا تصلح لصغار الأطفال.
ب‌. الملاحظة الغير منتظمة.
الملاحظة العرضية أو العفوية: تأتي وهي سطحية وليست لها قيمة علمية. ويمكن أن تحدد أي مكان وبناء على هذه الملاحظة تصدر أحكاماً ونكون اتجاهاتوآراء, ولكن يجب الحرص من تعميم هذه الأحكام على كل الناس. أو حتى على نفس الفرد في أوقات مختلفة.
ويجب أن يقوم بالملاحظة أكثر من باحث حتى إذا نسي أحداُ أمراً لا ينساها الأخر ويكتفي بالمعلومات التي تم الاتفاق عليها.

الطريقة الطولية: يتتبع الباحث مظاهر النمو المختلفة على مراحل العمر ولفترة زمنية طويلة تبدأ من بداية المرحلة حتى نهايتها على نفس الأفراد, ويتبع عام بعد عام أو شهر بعد شهر على نفس الأفراد أو الجماعة.
فعمر ستة إلى أثنى عشر سنة ( سبع سنوات ). تعتمد على الملاحظة العلمية لكل سنة وتستغرق وقتاً طويلاً حتى يمكن الحصول على المعلومات. مثل تتبع النمو العقلي وما هي التطورات التي حدثت في هذه المرحلة.
الطريقة المستعرضة: يدرس الباحث مظاهر النمو على عينات مختلفة في أعمار مختلفة ليدرس مظاهر النمو العام في كل مرحلة. مثال: النمو بعينات لكل مرحلة عمرية في وقت واحد. وتعتمد هذه الطريقة على الاختبارات والمقاييس والطرق الحديثة للقياس الحديث.
وميزتها كما يلي:
1. توفر الجهد والمال. 2. تعطي نتائج سريعة.
مصادر ووسائل المعلومات
أولاً: المقابلة وهي نوعان:
1. رسمية مقيدة: والمقيدة هي المحددة بموضوعات معينة, وأسئلة محددة ومكان محدد وزمان محدد زهي مقيدة.
2. رسمية مفتوحة حرة ( غير رسمية ): وهي مقابلة مفتوحة يناقش فيها الفرد أي موضوع يشاء, وهي غير محددة بأسئلة معينة أو مواضيع معينة.
س: ما هي أهداف المقابلة؟
1. إقامة علاقة تفاعل وتبادل بين الطرفين.
2. اكتساب المعلومات أو أعطاء معلومات.
3. التوجه نحو حل المشكلة, واختيار طريقة السلوك.
4. وسيلة للدراسة العلمية.
5. القضاء على التوتر, وتعديل المشاعر الانفعالية.
س: ما هي الظروف التي تؤثر في المقابلة الشخصية المقيدة الرسمية؟
1. الظروف المادية ( مثل الحرارة, الإضاءة, التهوية, الضوضاء والزحام ).
2. تسجيل المقابلة.
3. سهولة ودقة الحصول على المعلومات.
4. سرية المعلومات, وهذا أمر مفرغ منه.
• ويلاحظ أن بعض الأسئلة التي تعرض في المقابلة قد لا نجد لها إجابة محددة. كأن تسأل سيده عن سنها؟
• وهناك بعض الأسئلة المحرجة التي تتعارض مع المعايير الاجتماعية والقيم الأخلاقية والتعاليم الدينية.
• وفي حالة الأطفال الصغار يمكن الاعتماد في المقابلة على الوالدين.
ثانياً: دراسة الحالة: وهي طريقة نحلل بها تاريخ حياة الفرد من خلال نموذج لدراسة الحالة نجمع فيه المعلومات الوافية والعوامل المؤثرة في السلوك في شكل تقرير مستوفي جميع النقاط.
• وتاريخ الحالة هي جزء من دراسة الحالة. وفيها يسجل الأخصائي تاريخ وحياة وسلوك الفرد من يوم لأخر ومن شهر لشهر. وخاصة في المواقف التي قد يتكرر فيها السلوك, إلا أنه يخشى أن تكون هذه الملاحظات غير المنهجية (غير منتظمة) ومتحيزة وذاتية غير موضوعية.
والمعلومات التي يخلقها الأطفال: من الممكن عن طريق رسوم الأطفال أن نعرف الكثير عن اهتماماتهم وإدراكهم للعالم المحيط به وعلاقتهم الاجتماعية ووالديهم, وكذلك أن كتابات الأطفال لها فائدة هامة. مثال: المقياس ألإسقاطي: وتسلسل الرسم من بدأ, ثم الأسئلة التي في المقياس بطريقة واضحة يصيغها الأخصائي. ومن خلال الرسم يتضح ذكاء الطفل وكذا العلاقات الأسرية داخل المنزل.
ومذكرات المراهقين: تعتبر مصدراً هاماً من مصادر جمع المعلومات حيث يسجل المراهق جميع أوجه نشاطه ومشاعره وما يتعرض له من أزمات ورغبات, وهذه المذكرات مفيدة تكون وقد تكون مقيدة بموقف معين. وعادة ما يكتبها الأذكياء والنابغون من المراهقين.
وذكريات الراشدين والشيوخ: وهذه تبدو مصدراً حقيقاً صادقاً للحصول على المعلومات, ويمكن أن يستفاد من هذه الذكريات في معرفة حياة الأطفال أو مذكرات المعلمين عن تلاميذهم, أو الظروف البيئية التي أحاطت بطفولته وسمات شخصيته وطريقة معاً. ويعاب عليها النسيان الذي قد يدخل عليها, ويخشى من أن يدخل عليها الانفعال.






مطالب النمو
هناك عدة أشياء يتطلبها النمو النفسي وهذه الأشياء يجب أن يتعلمها الفرد لكي يصبح سعيداً وناجحا في حياته.
سؤال: ما هي مزايا هذه المطالب؟
1. تكتشف مطالب النمو عن المستويات الضرورية لخطوات النمو.
2. تصلح مطالب النمو في توجيه العملية التربوية.
3. تبين مطالب النمو مدى تحقيق الفرد لإشباع حاجاته ورغباته وفقاً لمستويات نضجه.
4. تنتج مطالب النمو من تفاعل مظاهر النمو العضوي مع النمو الوظيفي.
مطالب النمو في مرحلة الطفولة
سؤال: ما هي الأشياء التي يتطلبها النمو النفسي في مرحلة الطفولة؟
1. المحافظة على الحياة.
2. تعلم المهارات الجسمية الحركية اللازمة للنشاط.
3. تعلم المهارات الأساسية التعليمية كالقراءة والكتابة والحساب.
4. تعلم المهارات العقلية المعرفية.
5. تعلم التفاعل الاجتماعي مع رفاق السن وتكوين الصداقات.
6. تكوين الضمير بتعلم التمييز بتعلم الصواب والخطأ.
7. تعلم الضبط الانفعالي وضبط النفس.
مطالب النمو في مرحلة المراهقة
سؤال: ما هي الأشياء التي يتطلبها النمو النفسي في مرحلة المراهقة؟
1. تقبل التغيرات الجسمية ونمو مفهوم ذاتي عن الجسم.
2. تكوين المهارات والمفاهيم العقلية الضروريةللإنسان الصالح.
3. تكوين علاقات جيدة ناضجة مع رفاق سنة.تقبل المسئولية الاجتماعية والقيام ببعض المسئوليات الاجتماعية.
4. اكتساب قيم دينية واجتماعية ناضجة تتفق مع المجتمع الذي نعيش فيه.

مطالب النمو في مرحلة الرشد
سؤال: ما هي الأشياء التي يتطلبها النمو النفسي في مرحلة الرشد؟
1. توسيع الخبرات العقلية المعرفية بأكبر قدر مستطاع.
2. تكوين الأسرة وتحقيق الترافق الأسري.
3. ممارسة المهنة وتحقيق التوافق المهني.
4. تقبل الوالدين والشيوخ ومعاملتهم معاملة طيبة والتوافق لأسلوب حياتهم.
مظاهر النمو
يلاحظ أن مظاهر النمو المختلفة متكاملة تنمو كوحدة واحدة متماسكة ( في انسجام وتوافق) وليس مجرد مجموعة من الوحدات المختلفة المتمايزة ( تنمو مع بعض )كما يلي:
1. النمو الجسمي.
2. النمو الأخلاقي.
3.النمو الاجتماعي.
4.النمو الفسيولوجي.
5. النمو الديني.
6. النمو الحسي.
7. النمو الحركي.
8. النمو الانفعالي.
9. النمو اللغوي.
10. النمو العقلي.







جدول مظاهر النمو

النمو مظاهره
الجسمي النمو الهيكلي ـ نمو الطول والوزن ـ التغيرات في أنسجة وأعضاء الجسم ـ صفات الجسم خاصة ـ القدرات الخاصة ـ العجز الجسمي الخاص.
الفسيولوجي نمو وظائف أعضاء أجهزة الجسم المختلفة, مثل نمو الجهاز العصبي, وضربات القلب, وضغط الدم والتنفس, والهضم والإخراج...الخ ـ النوم ـ التغذية ـ الغدد الصماء التي تؤثر افرازاتها في النمو.
الحركي نمو حركة الجسم وانتقاله ـ المهارات الحركية مثل الكتابة وغير ذلك مما يلزم في أوجه النشاط المختلفة في الحياة.
الحسي نمو الحواس المختلفة ( السمع, البصر, الشم, الذوق, الإحساسات الجلدية, والإحساساتالحشويةكالإحساسبالألم والجوع والعطش وامتلاء المعدة والمثانة ).
العقلي نمو الوظائف العقلية مثل الذكاء العام والقدرات العقلية المختلفة ـ العمليات العقلية العليا كالإدراك والحفظ والتذكر والانتباه والتخيل والتفكير في حل المشكلات والتعلم والتحصيل.
اللغوي نمو السيطرة على الكلام ـ عدد المفردات ونوعها ـ طول الجمل ـ المهارات اللغوية.
الانفعالي نمو الانفعالات المختلفة وتطور ظهورها مثل الحب والكره والتهيج والانشراح والبهجة والحنان والانقباض والغضب والآمنوالخوف... الخ.
الاجتماعي نم التنشئة والتطبيع الاجتماعي للفرد في الأسرة والمدرسة والمجتمع وفي جماعة الرفاق ـ المهارات الاجتماعية ـ المعايير الاجتماعية ـ الأدوار الاجتماعية ـ الاتجاهات الاجتماعية ـ القيم الاجتماعية ـ التفاعل الاجتماعي ـ القيادة ـ التبعية ...الخ.
الجنسي نمو الجهاز التناسلي ووظيفته ـ أساليب السلوك الجنسي ( أي أن هذا المظهر له جانبان: جانب مادي, وجانب نفسي ) ولذلك يتكلم عنه البعض تحت اسم النمو النفسي الجنسي.
الديني نمو الشعور ( الوعي ) الديني ـ نمو المفاهيم الدينية ـ اكتساب المعايير الدينية ـ تطور السلوك الديني.
الخلقي تطور مظاهر السلوك الخلُقي ـ تعلم المبادئ الخُلقية ـ تعلم السلوك الخلقي.



التطبيقات التربوية لعلم نفس النمو
ما يمكن وما يجب أن يعمله الوالدين والمربين وكل من يهمه أمر تنشئة الفرد.أمثلة التطبيقات التربوية لعلم نفس النمو:
1. يجب العمل على رعاية النمو في كافة مظاهره وفي كل مراحله.
2. يجب الاهتمام بنمو الشخصية في كافة أبعادها.
3. أن الوراثة وأن كان لها دور هام في تحديد إمكانات النمو إلاأن للبيئة دورها الفعال.
4. يجب أن ننظر إلى العمر الزمني بحرص شديد ونسترشد بالعمر العقلي.
مرحلة ما قبل الميلاد
لقد أهتم العلماء بدراسة النمو في مرحلة ما قبل الميلاد, واعتمدوا في دراستهم على ملاحظة الأجنة, وقد توصلوا إلى عدد من الحقائق المتعلقة بالنمو, فيمتد البعد الزمني لتلك المرحلة منذ مرحلة الإخصاب حتى الميلاد حوالي تسعة أشهر. وهكذا نرى أن علم نفس النمو يدرس الفرق منذ تكوينه إلىميلاده.
الشهر الأول: تنزل البويضة بعد عملية الإخصاب من قناة ثالوب بعد حوالي أسبوعين, ثم تغلفها المشيمة وتحاط بسائل للحماية, ويبدأ الجسم يتكون ويكون الحبل السري للغذاء والأكسجين. وتتمايز الخلايا, وتصبح بعضها خلايا عصبية وبعضها خلايا عضليةوبعضها خلايا عظمية. وينتج عن هذه الخلايا ثلاث طبقات كما يلي:
1.الطبقة الخارجية: ويتكون منها الجهاز العصبي والشعر والأظافر, والأسنان والجلد.
2. الطبقة الوسطى: ويتكون منها الجهاز العضلي والجهاز العظمي والجهاز الدوري والجهاز البولي.
3. الطبقة الداخلية: ويتكون منها الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي والجهاز الغددي.
• يبدأ الجهاز الدوري في النمو أولاً, وبعد الأسبوع الثالث يبدأ بدقاته.



• كريشتمونوشيلتون: قسموا الناس على نمط الجسم كما يلي:
النمط الأول: البدين (كريشتمون): سماته يميل إلىالأكل باسترخاء, طيب القلب, متسامح, مرح وانبساطي ولديه روح اجتماعية وكذلك الهدوءوالألفة. والنمط السائد فيها الطبقة الداخلية. وعيبه أنه انقيادي ويأخذ أكثر ما يعطي.
النمط الثاني: الرياضي (كريشمو) العضلي المتوسط ( وشيلدون) الطبقة الوسطى والطبقة الخبيثة السائدة. وسماته: الميل إلى أثبات الذات والعمل والنشاط والحركة, والايجابية, والغضب وسرعة الاستثارة, والسيطرة والعدوان, والشجاعة وحب المخاطرة.
النمط الثالث: النحيف(شيلدون)الخارجي الجلدي: صفاته: الميل إلى التوتر والمحافظة واليقظة والحساسية وسرعة الاستجابة والتأمل ( النشاط العقلي ).
في الشهر الثاني: النمو يصير سريعاً, ويصل طول الجنين إلى حوالي أربعة سنتيمتر ويتكون الجهاز العصبي, وتتضح صفات الجسم, ويصل حجم الرأسإلى حجم الجسم.
في الشهر الثالث: يصل طول الجنين إلى تسعة سنتيمتر وتنمو الأعضاء التناسلية والوزن إلى ثلاثين جرام, وينشط الجهاز الهضمي.
في الشهر الرابع: يصل الطول إلىاثني عشر سنتيمتر والوزن إلى حوالي ثلاثمائة جرام ويتناقص حجم الرأس بالنسبة للجسم إلى الربع, ويمكن تحريك الأصابع.
في الشهر الخامس: تتكون الغدد الدهنية وتفرز المادة الدهينة التي تغطي الجسم, ويصل الطول إلى ثلاثين سنتيمتر, والوزن إلى خمسمائة جرام.
في الشهر السادس: تتحرك الأطراف وتفتح العينين, ويصل طوله إلى خمسة وثلاثون سنتيمتر والوزن واحد كيلو جرام. وإذا ولد الجنين فقد يعيش لعدة ساعات ثم يموت.
في الشهر السابع: يصل الجنين إلى درجة من الاكتمال والنمو ويولد ويكون مستعداً للحياة, ويصل الطول إلىأربعينسنتيمتر, والوزن إلى واحد ونصف كيلو جرام. وإذا ولد الجنين قادراً على التنفس والبكاء والبلع إلا أنه يكون شديد الحساسية في العدوى.
في الشهر الثامن والتاسع: يكتمل جميع أعضاء الجسم ووظائفه, والنشاط والحركة أكبر وأكثر ويصل طول الجنين إلى خمسين سنتيمتر, والوزن إلى ثلاثة كيلو جرام. ويكون مستعداُ للحياة.
العوامل التي تؤثر على الحنين
هناك نوعين من العوامل كما يلي:
1. العوامل الوراثية: وهناك عوامل صفات وراثية خالصة مثل لون العينين والشعر ونوعه وملامح الوجه والجسم وحجم الأنف. وهناك بعض الأمراض التي تنتقل عن طريق الوراثة مثل الصلع والسكري, ويعتقد علماء الوراثة أن الاضطرابات الوراثية تلعب دوراً كبيراً في متلازمة داوون ( منغوليا ) والسبب يرجعإلى عاملين كما يلي:
أ. شذوذ في توزيع الكرزومات. فعند الشخص العادي ستة وأربعينكرزمون, وعنده سبعة وأربعين كرزمون.
ب. يمكن أن يرجع إلى كبر سن الأم الحامل.
2. العوامل البيئية: غذاء الأم, ومرض الأم, تعرض الأمللإشعاع, تناول العقاقير, حالة الأم النفسية, عمر الأم, اتجاهات الأم واضطرابات الحمل والوضع.
أن كل ما يؤثر في تشكيل الجنين بعد عملية الإخصاب يصدر عن البيئة.
إذا كانت العوامل البيئة والوراثية سليمة ينتج عنها طفل سليم بأذن الله.
نقص غذاء الأم من البروتينات يؤدي إلى تعب الأم ويؤثر تأثيراً سلبياً على الجنين.
المرض: فقد دلت البحوث على أن الجنين يتأثر تأثراً خطيراً بمرض الأم خاصة إذا كأن مثل الحصبة الألمانية ( ارتفاع درجة الحرارة ) فتؤثر على المخ وممكن أن يصاب بالبكم والتخلف.
الإشعاع: فقد دلت البحوث والدراسات على أنه إذا تعرض حوض وبطن الأمللأشعة السينية يؤثر على الجنين ويؤدي إلى الضعف العقلي.
العقاقير: يتأثر نمو الجنين بإفراط العقاقير لدى الأم الحامل, وإدمان الخمور, ويحدث تغير كيمائياً في الدم, ويكون له أثر سيء على نمو الجنين.
الحالة النفسية: تشير معظم البحوث إلى أن الحالة الانفعالية للام (التوتر, القلق, الأرق, الوحم) لأن حالة القلق والخوف الدائم تؤثر على الجنين.
عمر الأم: فقد دلت البحوث على أن أنسب عمر للحمل من عشرين إلى خمسة وثلاثين.
اتجاهات الأم نحو الحمل: يلاحظ أن المرأة التي تكره الحمل ولا ترغب فيه تكون أكثر عرضه للاضطرابات الانفعالية التي يكون مصاحبها الغثيان والقي, فهي تكره الحمل لسبب الصراعات بين الزوجين, وسوء التوافق الزوجي أو والعياذ بالله الحمل غير الشرعي ومحاولة التخلص من الجنين.
اضطرابات الحمل والوضع: قد يحصل أثناء الحمل أن تصاب الأم بتسمم الدم وهذا يؤدي إلىنتائج خطيرة على الجنين وممكن أن يأتي من الآكل أو نقص في الأكسجين, وقد تؤثر الولادة العسر


www.trsalhalghamde.com

موقع اكاديمية الامين للتدريب والاستشارات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sgda.ahlamontada.net
 

مذكرة مقـرر علم نفس النمو أ د ممدوح صابر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اكاديمية الامين للتدريب والاستشارات  ::  :: -
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع