اكاديمية الامين للتدريب والاستشارات عن بعد
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
ياضيــــــــفنا قد زرتــــــــــــــنا فوجدتنا
نحن الضيوف وانت رب المنزلي
نسعد بقدومك ونتشرف بتسجيلك معنا
لايحتاج بان تسجيل كل شي متاح بدون تسجيل
مع العلم ان اجراءت التسجيل فقط بخطوتين


اكاديمية الامين للتدريب والاستشارات عن بعد

المدرب د . صالح غرم الله الغامدي
 
الرئيسيةصالح الغامديالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 متى تصرخ المرأة: "اتركني واذهب وتزوج غيري"؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

الموقع الموقع : دكتوراه من كلية كينغستون لإدارة الأعمال و البحث العلمي علوم نفسية والارشاد الطلابي ماجستير علوم نفسية وتنمية بشرية من كلية كينغستون لإدارة الأعمال و البحث العلمي بكالوريوس علم نفس جامعة الملك سعود تخصص إكلينيكي دبلوم توجيه وإرشاد طلابي واسرى جامعة الدمام مدرب معتمد من المجموعة الدولية للتدريب والاستشارات وجودة التعليم دبلوم برمجة لغوية عصبية من ريسر الأمريكي ممارس للبرمجة اللغوية العصبية من ريسر الأمريكي ممارس متقدم للبرمجة اللغوية العصبية من ريسر الأمريكي ممارس برمجة لغوية عصبية من المركز الكندي للتدريب من الدكتور ابراهيم الفقي يرحمه الله دبلوم برمجة عصبية الاتحاد العالمي للبرمجة اللغوية العصبية دبلوم مدرب معتمد لدورات التدريبية المجموعة الدولية للتدريب والاستشارات دبلوم الوقوف أمام الكاميرا من خدمة المجتمع والتدريب بجامعة الملك سعود ممارس التنويم الإيحائي البورد الأمريكي مدرب معتمد التفكير بطريقة تريز المجموعة الدولية للتدريب والاستشارات مدرب معتمد ومحلل للخط للجر فولوجي من أكاديمية الخط الفرنسية العالمية مدرب معتمد للبرمجة اللغوية العصبية من الريسر الأمريكي بولاية نيوجيرسي رقم الاعتماد : 007002 -- وكأرنية رقم 9623 مدرب معتمد لمقياس هيرمان من المركز الكندي التابع د ابراهيم الفقي دبلوم لغة انجليزية من أكاديمية كامبردج دبلوم تطبيق في علم النفس العيادي في المستشفى العسكري دبلوم اعداد مدربين معتمدة من اكاديمية جونهيفر - بريطانيا اخصائي تدريب معتمد من مركز كامبريدج - لندن مدرب معتمد من البورد العربي مدرب اعداد مدربين معتمد من اكاديمية جون هيفر - بريطانيا مدرب معتمدة من اكاديمية ISR - بريطانيا مدرب تطوير اداء المدربين معتمدة من ( ISR ) بريطانيا مدرب فن الالقاء صادرة من اكاديمية ايجابيون ومعتمدة من البورد العربي مدرب مهارات المدرب الفعال صادرة من اكاديمية ايجابيون ومعتمدة من البورد العربي مدرب فن اعداد الحقائب التدريبية صادرة من اكاديمية ايجابيون ومعتمدة من البورد العربي مدرب مهارات التواصل الفعال صادرة من اكاديمية ايجابيون ومعتمدة من البورد العربي عضوية اكاديمية ايجابيون الذهبية مدرب للغة الجسد المستوى الاول من البورد الخليجي مدرب معتمد من البورد الخليجي مدرب محلل وكبير مدربين للجر فولوجي مدرب قاري للوجيه بطريقة إدوارد جونز ( الفراسة ) مدرب معتمد من البورد الامريكى للتفكير بلا حدود مدرب معتمد من الاكاديمية لندن مدرب معتمد من الاكاديمية الامريكية العالمية مدرب معتمد من الاتحاد العربي للأعلام والتنمية مدرب للتوافق الزواجي والاسري عن طريق خط اليد مستشار تربوي من الاكاديمية الدولية للتدريب والتنمية بمصر رقم العضوية 1236 مستشار اسرى من الاكاديمية الدولية للتدريب والتنمية بمصر مستشار اسرى وتربوي من الاتحاد العالمي للتدريب بأمريكا مدرب معتمد لمقياس هيرمان من المركز الكندي التابع للدكتور ابراهيم الفقي رحمة الله علية شهادة حضور دورة مقياس هيرمان من المركز العالمي الكندي بمونتريال شهادة حضور ملتقى انت سر التغير من د وايت سمول ومحمد عاشور مدرب معتمد من التربية والتعليم ومصمم للحقائب التدريبية

مُساهمةموضوع: متى تصرخ المرأة: "اتركني واذهب وتزوج غيري"؟!   الجمعة نوفمبر 15, 2013 6:35 pm

أسرة ومجتمع › علاقات زوجية
متى تصرخ المرأة: "اتركني واذهب وتزوج غيري"؟!



إنَّ العلاقة الجسديَّة بين الرَّجل والمرأة غريزة مركبة في نفس الاثنين، لا يمكن أن يستغني عنها أيّ طرف إلا لسبب قويّ وخارج عن المألوف، لكن لحدوث العديد من المشاكل والأمور غير المرغوب فيها، سواءً أكانت بقصد أم بدون قصد من الزَّوج، فإنَّ الزَّوجة قد تصل لمرحلة تتمنَّى فيها أن يتزوَّج زوجها من غيرها ليرحل عنها، ويرحمها من وطأة الفراش الذي بات عبئاً عليها وليس وسيلة متعة.
يُخبرنا المستشار الأسريَّ، عبدالرحمن القراش، بأهم هذه الأمور، وهي:

1. عدم النَّظافة الشخصيَّة
بعض الرِّجال -هداهم الله- لا يعتنون بنظافتهم، ويريدون النَّوم مع زوجاتهم برائحة كريهة وملابس قذرة، وهذا الأمر لا يمكن للمرأة أن تصبر عليه طويلاً، فربَّما طلبت الطَّلاق، أو سمحت له بالزَّواج من أخرى.

2. الأنانيَّة
تُعتبر هادمة الحب، فيمكن أن تسمح المرأة للرَّجل مرات عديدة بالأنانيَّة، ولكن في النِّهاية ستخرج من صمتها، فتثور على هذا الواقع، وتطلب الطَّلاق، أو تسمح له بالزَّواج من أخرى؛ هرباً منه.

3. العنف والتَّعذيب
يرى بعض الرِّجال أنَّ العنف أثناء العلاقة يمتِّع المرأة؛ بسبب تأثُّرهم بالأفلام الإباحيَّة، التي يوجد فيها صراخ مفبرك، وهذا بحدِّ ذاته فيه أذى نفسيّ وجسديّ، ويُسمَّى في علم النَّفس «السادية»، عندها يمكن أن تسمح له بالزَّواج؛ لترتاح منه.

4. الخيانة المتكررة
بعض النِّساء قد يسمحن بمرَّة أو مرَّتين لخيانة أزواجهن، ولكن المرأة فيما بعد تهاجمه وتطلب الطَّلاق، وربَّما تخاف على زوجها من الحرام، فتصارحه بالزَّواج من أخرى؛ لعلَّ حاله يعتدل.

5. الشَّهوة المفرطة
بعض الرَّجال منحهم الله قوة جسديَّة ورغبة جامحة، فيطلب الرَّجل امرأته للفراش في اليوم أكثر من مرَّة، فتتعب وتشعر بالضَّعف وعدم تلبية رغباته؛ فتسمح له بالزَّواج من أخرى.

6. عدم التهيئة المناسبة
بعض الأزواج ينامون مع المرأة من دون تهيئة، سواءً له أو لها، فلا يهم الرَّجل إن كانت مريضة، أو ظروف الزَّمان والمكان غير جيدة، أو نفسيتها متعبة، عندها تتضجر منه، ويمكن أن تسمح له بالزَّواج.

7. الوصول لقناعة
بعض النِّساء ترين أنهنَّ وصلن لقناعة تامَّة بعدم استطاعتهنَّ تلبية رغبة الرَّجل، سواءً لمرض عضال، أو كبر في السِّن، فتسمح المرأة لزوجها بالزَّواج من أخرى؛ رحمة به.

8. سنَّة نبويَّة
بعض النِّساء لديهنَّ وازع دينيّ كبير، ومؤمنات بأنَّ من سنن النبي -عليه الصلاة السَّلام- التعدد، فتعرض ذلك على الرَّجل؛ طلباً للأجر.

9. عقم
بعض النِّساء اللاتي لم يرزقن بالذريِّة، قد يسمحن لأزواجهنَّ بالزَّواج من أخرى عن طيب نفس، بشرط عدم طلاقهن.

10. خوف
تصاب المرأة بحالة خوف وهلع من الرَّجل الجبَّار الذي يضربها ويعاملها بسوء، فتعرض عليه الزَّواج؛ اتِّقاءً لشره.

ويُضيف القراش: «كلّ الدَّوافع السَّابقة تجعل المرأة تجازف طالبة من الرَّجل تركها وشأنها مع أبنائها، سامحةً له بالزَّواج من أخرى؛ لذلك الرَّجل الحقيقيّ هو من يجعل بيته مزرعة خير تُنتج أفضل الثِّمار، وعلاقته بزوجته قائمة على المودَّة والرَّحمة والسَّكن؛ فلا ضرر ولا ضرار».



وفي المقابل نطرح سؤالاً: لو كانت هي حبك الأول لماذا تزوجت بأخرى؟ وهل الرجل ينطبق عليه القول: «زوجة في البيت وامرأة في القلب؟».
حب وانتظار
عبير، تبلغ من العمر 38 عاماً، تزوجت منذ عام من حبيبها السابق -كما تقول- أو حبيبها الأول، هذا الحبيب الأول -كما تقول عبير- تعرفت إليه في الجامعة، ولكنه حين تقدم لخطبتها رفضه أهلها من جهة؛ بسبب وضعه الاقتصادي المتواضع، ورَفضَ والداه من جهة أخرى ارتباطه بفتاة غير ابنة عمه، حتى تزوج هو -وبناء على رغبة والديه- بابنة عمه، ورُزق منها بأربعة أبناء، ولكن «عبير» أصرّت على الارتباط به، وأن تكون زوجة ثانية؛ لأنها -كما تقول- لا تتخيل حياتها من دونه، كما أنها قد انتظرته كل هذه السنوات بعد أن فوتت على نفسها فرصاً كثيرة للارتباط وإنجاب أطفال، وكما تقول «عبير»: كان زواجنا حدثاً كبيراً، ولكني في النهاية لم أرتبط إلا بحبي الأول.
أنانية الرجل
هذا وقد استطلعت «سيدتي نت» آراء بعض الرجال والنساء والشابات حول رفض الزواج بانتظار الحبيب الأول، أو الزواج من دون حب، فتقول ميساء خليل، موظفة: إن انتظار المرأة وضياع عمرها من أجل رجل، فيما هو يشق طريقه ويتزوج بأخرى ثم يعود لها، أعدّه قمة الأنانية، من جهة الرجل، وظلماً للمرأة، كما أنه ظلم للزوجة الأولى التي تكون غافلة.
عبدالهادي مسلم، موظف، يرى أن الحب الأول هو كذبة. أما الشاب «وسيم محمد»، وهو لا يزال طالباً جامعياً، فيقول: لا يمكن أن أتزوج زواجاً تقليدياً؛ لأني سأتزوج بمن أحبها وأرتبط بها عاطفياً، حتى لو بقيت طوال العمر أنتظرها.
إباء يوسف، وهي شابة لم تتزوج بعد، تقول: قمة الأنانية أن يتزوج الرجل فقط من أجل إشباع شهوة، فيما تسكن قلبه امرأة أخرى؟
أم عاطف عاشور تقول، وهي ربة بيت خمسينية: كان من العيب والعار -قديماً- أن يتزوج الرجل بفتاة أحبها وذاعت قصة حبهما على الملأ؛ لأن إصرارهما على الزواج ينتقص من سمعة عائلة الفتاة، ولم يكن معترفاً إلا بالزواج التقليدي.

عنترة وعبلة.. نموذجاً
الباحث الاجتماعي حسن رداد يقول: للأسف مازالت هناك عادة متبعة في بعض المجتمعات؛ وهي الرفض رفضاً قاطعاً أن تتزوج فتاة من رجل أحبته وعلم بقصتهما الجميع، ولا يصدّق أحد أنها كانت علاقة بريئة لم تصل للجنس مثلاً، وفي هذه المجتمعات يظل الرجل يُعيّر بأنه قد تزوج بفتاة أحبها، وكأنه قد ارتكب جريمة.

لماذا لا يُنسى الحب الأول؟
الأخصائية النفسية «زهية القرا» تقول: الحب الأول لا يُنسى؛ لأنه بداية لتشكّل علاقة الجنسين ببعضهما، ففي النمو النفسي والعاطفي والاجتماعي للطفل يوصله لعلاقة تغيّر هادفة تتأرجح بين علاقات مع الجنس نفسه، وبين تجنب للعلاقة مع الجنس الآخر، حتى تبدأ مقدمات لتبلور التفكير للعلاقة مع الجنس الآخر بشكل خفي وكامن، في سن ما بين 9 و12 سنة، وتتضح الغرائز والعلاقة بشكل واضح في سن المراهقة
أما عن إمكانية أن يرتبط الرجل عاطفياً بامرأتين، فتقول: لأن الرجل الغريزة لديه أقوى من المرأة، وتستمر معه طوال حياته، بينما العاطفة والمشاعر لدى المرأة أقوى، وهذا مرتبط بأدوارها في الحياة؛ حيث إن الأمومة تعتبر دوراً مهماً يشكّل أولوية لديها، كما يرجع لأساس هرموني لدى الرجل، فهرمون التستوستيرون لدى الرجل يجعل الخشونة في المشاعر موجودة.

إحصائية
أجرت «سيدتي» إحصائية على 50 زوجاً وزوجة حول نسيان الحب الأول، فكانت النتيجة:
25 % يرون أن الرجل لا ينسى الحب الأول.
50 % يرون أن المرأة تنسى، وحبها الأخير هو الحب الأول.
25 % يرون أن الحب الأول ذكرى ليس أكثر.

ممثلات عازبات تزوجن رجالاً متزوجين
• «شيلبا شيتي» تزوجت من رجل أعمال اسمه «راج كيوندارا»، حيث تقابلا للمرة الأولى في لندن، وشعورهما نحو بعضهما كان جارفاً، لدرجة أن «راج» قد حطم زواجه الأول الذي مرّ عليه عامان، ليتزوج من «شيلبا».
• الممثلة الثانية الشهيرة «كارينا كابوور» سارت أيضاً على الخط نفسه؛ حيث بدأت كارينا تواعد «سيف علي خان»، وسيف سبق وتزوج من الممثلة Amrita Singh التي كانت تكبره سناً، ولديهما طفلان.
• الممثلة Raveena Tandon أيضاً تزوجت من رجل متزوج سابقاً هو Anil Thadani الموزّع السينمائي، ولديه طفلان من زوجته السابقة.
• ممثلة الثمانينيات الجميلة Sridevi التي أحبّت المنتج Bony Kapoor الذي كان سعيداً مع زوجته Mona Kapoor ولديهما طفلان، لكن لأجل عيون «سريديفي» حطّم زواجه السعيد.








أجمع خبراء العلاقات الزوجية على أنه لولا وفاء وطيبة كثيرين من الأزواج لما استمرت حياتهم الزوجية! وفي مرات يعتمد دوام الزواج على طرف واحد رغم معاناته الكثير من الاضطرابات؛ مثل تحمُل الألم وعدم الإشباع والصبر على غرابة وشذوذ الطرف الثاني، وفي النهاية هي حياة غير سعيدة، وزيجة متقطعة ومتكسرة، ولكن ما الذي يجعلها تستمر؟
تأكيداً لهذه الظاهرة أعد مركز الأسرة الخاص بالاستشارات الزوجية بحثاً ميدانياً استوعب 600 زوجة تعانين مشاكل زوجية، اتضح أن 65% من العينة يعشن تفاصيل ومأساة الطلاق، ولكن يرفضن طلبه صراحة، ووراء هذا عدة أسباب!
في تعليق خاص على هذا البحث تضع الدكتورة عزة كريم، استشارية علم الاجتماع وخبيرة الشؤون الزوجية بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية، أسباباً لرفض الطلاق هي:
1- هناك زوجات لا يتصورن الابتعاد عن شخص عاشرنه، فالحياة معه وبمساوئه أفضل من حياة الطلاق.
2- زوجات لديهن مخاوف الانفصال عما اعتادت عليه عائلتهم الأولى -مثلاً- لا توجد بها حالة طلاق واحدة.
3- هناك الزوجة التي لا تقبل لقب مطلقة وكأن الطلاق عار وفضيحة.
4- بعض الزوجات يتحملن المعاناة بسبب الحب وهو ارتباط من الداخل.. وعليها أن تعطي لها الفرصة ليكون الزوج أفضل.
5- رغم صعوبة الحياة مع الزوج إلا أنها تحقق للزوجة إشباعات قد تكون حسية، أو مادية، أو اجتماعية، أو سلطوية.
6- الزوجة التي تتحمل مشاهد الطلاق -دون أن تطلبه- ربما كان زوجها يحقق لها مصلحة سعت إليها من قبل وخططت لها، وفي الغالب تكون مصلحة مادية، اقتصادية تحمل الثراء.
7- لأنها من الشخصيات المازوْجية التي تستعذب العذاب، والألم، وتعشق المهانة، ويشبعها الذل والاحتقار وسوء المعاملة.
8- في أعماقها تدرك أنها لن تنجح مع أي إنسان آخر إذا تبدلت الظروف إلى الأفضل أو الأحسن، فهي تحس أنها إنسانة صعبة المراس.
9- ربما كانت الزوجة -نفسها- على مستوى العقل الواعي تشعر بأنها لا تصلح للزواج؛ فهي سيئة، ومزعجة، ومصدر للإزعاج، والألم، وكأنه زواج السيئ بالسيئة، وسيستمر كما يستمر زواج الطيب بالطيبة.
10- إنها تتمتع بقدرة خاصة أعطاها الخالق لبعض الناس..وهي القدرة على الحياة الصعبة، والتكيف معها، وقبولها عن رضا.
11- إن هناك ظروفاً خاصة تدعو الزوجة للاستمرار-وهو السبب الأعم- وهي ظروف اضطرارية مترتبة لا مهرب منها، فهذا هو طريقها الوحيد، قدرها، مصيرها، ونهايتها المحتومة....مما يجعلها تبذل جهداً خارقاً لاحتمالها، ويعاونها الله على الصبر، والتحمل، والاستمرار.
12- وجود الأولاد دافع قوي للاستمرار في حياة زوجية صعبة خالية من السعادة أو الرضا... مقتنعة أن حياة الأبناء في ظل والدين يعيشان معاً أفضل بكثير من حياة الأولاد مع طرف واحد بعد الطلاق.
13- الزوجة الرافضة لطلب الطلاق رغم معاناتها تؤمن بنظرية البيت المتكامل، وإن اكتنفت التعاسة والشقاء حياتها.
14- مرات كثيرة تشعر أن الوقت فات للانفصال، فات لبداية حياة جديدة، مثل وصول الزوجة لسن الأربعين، مما يجعلها لا تسعى للطلاق، فالبداية الجديدة تحتاج إلى قوة نفسية، وحد معقول من القوة الجسدية التي تسمح باستمرار زواج جديد.
15- بعض الزوجات تستهويهن لعبة دور الضحية، دور الاستشهاد، دور المجني عليها المظلومة، المغلوبة على أمرها، ولهذا تستمر في الزواج.


أسرة ومجتمع › تحقيقات الساعة
"هرشة" السنة السابعة!

يقال في لغتنا العربية الفصحى: تهارشت الديكة، أي تقاتلت، أما في لغتنا الدارجة فالهرّاش هو من يرفع يده ليحك أنفه أو رأسه إذا فكر في مصيره بعد أن يلتقي حماته مثلاً، وهنا يعتبر الهرش مرضاً عصبياً.
والهرّاش في لغتنا العربية أيضاً هو من يتصرف بعيداً عن المنطق والحكمة، كأن يدخل رجل عند الصباح، سعيداً يقول: «ترا لا لا» قتلت زوجتي اليوم!
بعض الأزواج أنكروا تأثير هذه المراحل واعتبروها مجرد ادعاءات، بينما عاد آخرون بذاكرتهم إلى تفاصيل حياتهم ووجدوا أنها حقيقة ثابتة في حياة أغلب الناس، قال أحدهم: «تلك السنة عانيت من مشاعري الروتينية، وقد وصل الملل بي، والرغبة بالتغيير إلى طرق رأسي في الحائط»!

انفصلنا
نيرمين جنيدي، مدرسة فنون، تؤكد أنها لم تسمع من قبل بهذا المصطلح، تتابع: «للأسف لم نستطع أن نتجاوز هذه الخلافات أنا وزوجي، فبعد 7 سنوات من زواجنا؛ انفصلنا».
هناك من يرى أن هذا الاعتقاد مجرد شماعة يعلق عليها الأزواج الفاشلون أخطاءهم، حيث يرى خالد سالم، مخرج تليفزيوني، أن هرشة السنة السابعة؛ ماهي إلا معتقد ينطوي على خرافة تستند إلى الرقم سبعة، والذي يرتبط بالعديد من العادات.
ابتسمت فاطمة حسن، موظفة، بسخرية غير أن نظرتها الناقدة عبرت عن الوضع الاجتماعي في الإمارات، فالفتيات اليوم لا يجدن شريك العمر إلا «بطلوع الروح»، حسب تعبيرها، وهذا يعطيهن مناعة ضد كل السنوات، تتابع: «أما بالنسبة للأزواج؛ فالمصاب بالهرش «أي النسونجي» أو «عينه بيضا»، لن ينتظر إلى السنة السابعة".

ملل!
الرجل بطبيعته غير مهيأ لأن يكون لامرأة واحدة، تصريح من حسين حميدي، مهندس، وهذا خارج عن إرادته، يتابع: «يضعف رغماً عنه عند أول مطب عاطفي يصادفه، وأعتقد أن الرجل يكون قد استنفد قدراته على مقاومة الشعور بالملل، ولهذا يكون أكثر استعداداً للانصياع لرغباته».
ويوافقه ماجد سالم، موظف، الرأي بخصوص الملل الذي يصيب الرجال؛ يتابع: «أكثر ما يجذب الرجل للمرأة هو طريقتها الذكية التي تشعره بها بأهميته، والتي تنساها بعد الزواج؛ ما يجعله يبحث عن المشاعر التي يفتقدها في مكان آخر، وبالنسبة للسنة السابعة؛ أعتقد أن الأمر عائد إلى طبيعة كل رجل وقدرته على التحمل، فبعضهم يمل منذ البداية».
وينظر سلطان. م، موظف، إلى الموضوع من وجهة نظر مختلفة؛ مؤكداً أن مشكلة الرجل الإماراتي أنه يصدم بعد فترة من الزواج، يتابع: «يرجع هذا إلى أن الفتيات في الإمارات مدللات ومتطلبات كثيراً، ولهذا تنتهي قدرة الرجل على التحمل بعد فترة؛ ليبحث عن نفسه وعن الإحساس بأهميته عند فتاة أو امرأة أخرى».

لأجل الزواج فقط!
الصورة مختلفة تماماً، برأي خديجة حسين، موظفة، فالكثير من الإنجازات تشهد للمرأة الإماراتية أنها أكثر التزاماً وتفوقاً، وهذا مالا يتقبله بعض الرجال للأسف؛ فنجدهم يلجأون إلى تشويه صورتها ليبرروا عدم تقديرهم للحياة الزوجية،
بينما ترى شذا أبو صالح، ربة منزل، أن السنة الأولى في الزواج، هي السنة الأكثر صعوبة رغم جمالها، تتابع: «بالنسبة للسنة السابعة، فالروتين والملل هما العدوان اللذان يجب أن يحذرههما الزوجان».
هناك من فتح عليه الموضوع أوجاعه، مثل مصطفى، موظف مبيعات، فالهرشة بدأت معه من السنة الأولى، حيث اكتشف أنه وزوجته بعيدان جداً عن بعضهما، يستدرك: «اجتزنا السنوات الست الأولى بصعوبة، والله يستر من السنة السابعة».

أبعدوا الهرش عني!
تبتسم أميرة، ربة منزل، قائلة: «الله يبشركم بالخير، نحن الآن في السنة السابعة لزواجنا، وفي الحقيقة أكاد أختنق من الملل، كنت أعزو هذا للمشاكل المادية التي مررنا بها هذه السنة، بالإضافة إلى أن العلاقة الحميمية لم تعد جيدة بعد استسلام زوجي للسمنة واستهتاره بجسده».
لكن الأزواج الجدد يرون في الأمر شيئاً من المبالغة والتنظير، مثل منال محمود، مدرسة لغة إنكليزية، التي تعتبر الأمر مرهوناً بالحب، وقوة العلاقة التي تربط الشريكين، وتعتقد أن التسمية وحدها دليل يحمل روح السخرية، ويوحي بأشياء مضحكة، وتضيف: «مازلت في سنواتي الذهبية، وأنا سعيدة بزواجي الآن، أرجو أن تبعدوا عني أفكار الهرش».

الكثير من الدراسات؛ بينت حقيقة أن الخلافات الزوجية تزداد حدة مابين السنة الخامسة من الزواج وحتى السنة التاسعة، وقد يتفق د. علي الحرجان، أخصائي نفسي، على أن تسمى «الهرشة» بالسنة السابعة، حيث بينت الدراسات أن الخلل الحقيقي في هذه الحالة يكمن في أن أحد الطرفين، أو كليهما يبدأ بعد فترة من الزواج بعدم الاكتراث بالآخر؛ كونه أصبح جزءاً من حياته الخاصة، وقد يبدأ بالتصرف معه بنوع من الإهمال اعتقاداً منه أنه يتقبله ويتفهمه أيضاً، وتصبح العلاقة باردة وجافة.


أسرة ومجتمع › خصوصيات
كيف تتصرفين لو اكتشفت خيانة زوجك؟

لا يمكن لأي زوجة أن تتصور حياتها بوجود امرأة أخرى تشغل قلب زوجها أو على الأقل باله، فالمرأة مهما اختلفت ثقافتها، ودرجة تعليمها، واعتزازها بكرامتها، ومهما اختلفت شخصيتها، إلا أن النساء يتفقن جميعاً على تلك النقطة، وهي أن زوجها لها وحدها دون أن يشاركها فيه أحد، حتى لو كانت لا تحبه بجنون، وتتظاهر بأنها تترك له الحرية وتثق بنفسها، إلا أن وجود امرأة أخرى في حياة الزوج قد تقلب حياتها رأساً على عقب، وتقلل ثقتها بنفسها، وتخلق بداخلها رغبة عميقة في الانتقام منه، أو تفكر في الانفصال عنه نهائياً، على الرغم من عدم اختلاف إحساس المرارة الناتج عن الخيانة الزوجية من امرأة لأخرى، ولكن ردود الفعل عند اكتشاف الأمر بالتأكيد تختلف من زوجة لأخرى، فكيف تتصرفين لو اكتشفت خيانة زوجك؟ ولماذا يخون الرجال؟
يخون ليشعر برجولته
يؤكد د. محمد خليل أن نصف الأزواج يخونون زوجاتهم في فترة من فترات حياتهم الزوجية، وذلك لأسباب عديدة سواء كانت عاطفية، أو جنسية، أو غير ذلك.
وأشار إلى أن أخطر مرحلة يمر بها الزوج عندما يكون في سن الثلاثين إلى الأربعين؛ لأن هذه المرحلة يشعر فيها الرجل بالقلق إزاء حياته الجنسية، فيبدأ في تقويم فحولته من خلال علاقات متعددة، ويصبح عندئذ فريسة سهلة للنساء وخيانة الزوج تبدأ بعد أن تصبح العشرة بينهما باردة باهتة.
الخيانة بالعدوى
أوضح د. محمد خليل أن مجتمعاتنا تعودت على أن الإنجاب للزوجة والحب للعشيقات، وجرى العرف في ‏مجتمعنا على هذا النمط، فانتشرت ظاهرة الخيانة الزوجية.‏
وأضاف أن لكل فكرة أو فعل طاقة معينة، وتنتشر عند التعامل مع الآخرين، ‏‏فالرجل الذي يترافق مع رجل آخر يخون زوجته ويعلن عن هذه الخيانة بكل رجولة وفخر، تنتقل ‏العدوى بالطاقة إليه ويقلده من باب ضرورة الانسجام مع المجتمع.‏
زوجات نادمات
إذاً ليس غريباً أن بعض الزوجات يكن غير راضيات عن أزواجهن، وهذا ما أكدته دراسة أميركية لمعرفة رأي الأميركيات في أزواجهن، وهل إذا عاد بهن الزمن للوراء يتزوجن الشخص نفسه أم لا؟ فجاءت نتيجة الدراسة أن 36% من النساء الأميركيات لن يخترن أزواجهن مرة أخرى.
وأفادت الدراسة أن 20% ممن شملهن الاستطلاع لم يكنّ واثقات من قرارهن.
وأوضح الاستطلاع الذي أجرته مجلة «وومانز داي» أن 84% من مجمل النساء الأميركيات المتزوجات يردن أن يعرفن ما إذا كان أزواجهن يقيمون علاقات غير شرعية، وأكدت 49% منهن أنهن شككن أو تثبتن من خيانة أزواجهن لهن.

خيانة بالوراثة
وتلعب الوراثة دوراً جينياً للخيانة، ولكن بالرغم من دور الجينات الوراثية، وأن هناك مجموعة من الجينات تساهم، وتتحكم في مسألة الخيانة الزوجية، فهناك العوامل الاجتماعية، والبيئية التي ينشأ فيها الزوج، فإذا شاهد أو عرف الابن أن والده يخون أمه، فمن السهل جداً أن يقلده عندما يتزوج ويخون هو الآخر زوجته.
كيف تعاملين زوجك الخائن؟
ولكن عزيزتي الزوجة إذا ثبتت الخيانة على زوجك فكيف ستتصرفين؟ هل أنتِ من النوع المتسرع في اتخاذ القرارات؟ أم أنك متمهلة وتحبين التروي؟
ينصح د. محمد خليل كل امرأة تكتشف خيانة زوجها بألا تتخذ أي قرار في تلك اللحظة، نظراً لأن مشاعرها المتضاربة ستدفعها لمحاولة الأخذ بالثأر، ما يحطم أي احتمال لاستعادة الحياة الطبيعية بينهما.
في البداية يجب على المرأة أن تحدد السبب الذي دفع الرجل إلى الخيانة، فهل خانها مثلاً أثناء فترة مضطربة في علاقتهما، أم أنه زير نساء اعتاد الخيانة، المهم أن تدرك بينها وبين نفسها لماذا حدث ذلك. ومن الضروري ألا تشعر المرأة بأنها ملومة على خيانة زوجها، أو أنها فاشلة في حياتها، فخيانة الرجل لا تعنى أن هناك عيباً في زوجته، ولكنها تعنى ببساطة أن هناك شيئاً ما خطأ في العلاقة، فقد يلجأ الزوج لامرأة أخرى لاستعادة إحساسه بالاهتمام والثقة بالنفس.
وإذا استشعرت الزوجة بأن زوجها يخونها فلابد أن تضع يدها على الدليل القاطع دون الاعتماد فقط على الأقاويل والشائعات، ولا داعي للتسرع واتهام الزوج دون دليل، أما إذا ثبتت الخيانة بالدليل القاطع فعلى الزوجة أن تلجأ أولاً إلى المواجهة، ومعالجة السبب فإذا شعرت بأنها مهملة تجاه زوجها فعليها أن تعالج هذا الخطأ، وأن تكون أمينة مع نفسها، وأن تحاول اكتشاف الدافع وراء خيانة الزوج بمنتهى الصراحة، وتحاول أن تقضي على هذا الدافع، وأن تلفت نظر زوجها إلى الآلام التي سببتها خيانته لمشاعرها وإنسانيتها، وإذا اتبعت الزوجة هذا الأسلوب مع زوجها ولم يأت بنتيجة واستمر في خيانته فعليها أن تواجهه بعنف، وتسعى لإصلاح الأوضاع عن طريق الاستعانة بالأهل، فإذا فشلت في إصلاحه، وأصر على خيانته يكون الطلاق في هذه الحالة هو أنسب الحلول.


في ليلة الزِّفاف، يشعر كل من الرَّجل والمرأة وهما يسيران وسط عاصفة من التصفيق والتبريكات والتهاني أنَّهما أسعد شخصين في العالم، يحمل كلاً منهما همَّ إسعاد الآخر مستحضرًا مشاكل أقاربه وأصدقائه في ذهنه، ومتعهدًا نفسه على عدم الوقوع فيها، ومع مرور الأيام يكتشف كلا الزَّوجين أنَّ الحياة لا تستمر على هيئتها الورديَّة دومًا، ولابدَّ للمشاكل أن تجد طريقها إلى الحياة الزوجيَّة، وأنَّه كلَّما تقدَّم العمر، استجدت مشاكل جديدة وتلاشت أخرى قديمة، فالمشاكل الزوجيَّة تتسم بالمرحليَّة، وتختلف من عمر لآخر، وتحدث منذ السنة الأولى، وتختلف تبعًا لظروف الزَّوجين وما يعترضهما من مواقف وأحداث، وتتبدَّل فيها مشاكلهما وتتغيَّر وتتراكم إن لم يتم معالجتها باكرًا، فهي مثل السرطان إن لم يتم اكتشافه ومعالجته انتشرت وأصبحت مرضاً عضالاً.
مستشار "سيِّدتي نت" الاجتماعيّ والأسريّ عبد الرحمن القراش يستعرض معنا أهم وأبرز المشكلات الزوجيَّة خلال المراحل العمريَّة المختلفة للزَّوجين، وما يغضب كلاً منهما وفقًا لمرحلته العمريَّة في ما يأتي:

أولاً: أثناء المرحلة العمريَّة الواقعة ما بين الـ 20 إلى 30 عامًا.
أسباب غضب الزَّوجة:
1 اللامبالاة من قِبَل الزَّوج.
2 عدم احترام المشاعر والعواطف.
3 التأخُّر الدائم عن المنزل ليلاً.
4 عدم توفير المتطلَّبات الشخصيَّة.
5 إهمال المناسبات الزوجيَّة وعدم تذكُّرها كمناسبة يوم الزفاف وغيرها.
6 الإسراف على أمور تافهة كما تراها الزَّوجة.

أسباب غضب الزَّوج:
1 إفشاء الزَّوجة الأسرار الماليَّة لأهلها.
2 عدم تحمُّلها عصبية الزَّوج.
3 عدم الاهتمام بواجبات الأبناء الدراسيَّة.

ثانيًا: أثناء المرحلة العمرية الواقعة ما بين الـ 30 إلى 40 عامًا
أسباب غضب الزَّوجة:
1 تفضيل الزَّوج للأهل والأم بالذَّات في معظم شؤون المنزل والحياة الأسريَّة.
2 عدم المشاركة في مسؤوليَّة تربية الأبناء.
-3 تفكير الرِّجال بالزَّوجة الثَّانية.
4 التَّعامل مع الأهل بعصبيَّة.
5 افتقاد الحوار مع الزَّوج لانشغاله خارج المنزل.
6 الضَّغط النفسيّ الشَّديد الذي تتعرَّض له الزَّوجات في ذلك العمر.

أسباب غضب الزَّوج:
1 التدخُّل في خصوصيَّات الزَّوج وخاصَّة الجوانب الماليَّة بفضوليَّة واضحة.
2 إهمال الزَّوجة لنظافة المنزل.
3 تصنت الزَّوجات على المكالمات أو الاطِّلاع على الرَّسائل في الهاتف النَّقال.
4 عدم اهتمام الزَّوجة بالمناسبات الخاصَّة بأهل الزَّوج.
5 ذهابها المستمر وبكثرة إلى أهلها لأقل مشكلة.

ثالثًا: أثناء المرحلة العمريَّة الواقعة ما بين الـ 40 إلى 50 عامًا
أسباب غضب الزَّوجة:
1 غياب الزَّوج عن البيت لمدَّة طويلة وانشغاله معظم الأوقات.
2 التفكير الجاد بالزَّواج من أخرى دون مراعاة لمشاعرها، وقد يستعملها كورقة ضغط.
3 استمتاع الزَّوج مع أقرانه من كبار السن في الجلوس على المقاهي أو المجالس.
4 الإكثار من السفر داخل وخارج الدولة دون اصطحاب الزَّوجة.
5 شعور الزَّوج بالملل والروتين المتكرر والهروب خارج المنزل.
6 شعور الزَّوجة بأنَّها لم تعد موضع اهتمام الزَّوج وإعجابه.
أسباب غضب الزَّوج:
1 إهمال الزَّوجة لنفسها ومظهرها الخارجي.
2 الإصابة ببعض الأمراض والخمول والتراخي والبرود في التَّعامل.
3 قضاء معظم الوقت عند الصديقات وتلبية الدَّعوات والعزائم.
4 عدم الاهتمام بأمور الأبناء.
5 الإسراف في طلباتها الشخصيَّة والمتعلِّقة بالكماليَّات.

ويُضيف القراش: "إنَّ كل ما سبق هو عبارة عن توقُّعات ربَّما تُصيب أو تُخطئ، وعلى الرُّغم من أنَّها تختلف وفقًا للبيئات الاجتماعيَّة، إلا أنَّها تُعتبر من وجهة نظري ومن خلال اطلاعي الدَّائم على المشاكل الزوجيَّة، من أغلب المشاكل التي تدور في كل بيت وفقًا لعمر الزَّوجين".



موقع اكاديمية الامين للتدريب والاستشارات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sgda.ahlamontada.net
 
متى تصرخ المرأة: "اتركني واذهب وتزوج غيري"؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اكاديمية الامين للتدريب والاستشارات عن بعد  :: القسم الخاص بعلم النفس :: منتدى المستشار الاسري-
انتقل الى: